صحة و تغذية

القيمة الغذائية للسنوت غاية في الأهمية

اختلف العلماء حول العالم في تحديد ماهيّة السنوت، وتوصلوا إلى 3 خيارات وهي: الشمّر، الكمون واليانسون، ولكن كان أقرب اختيار إليه هو الشمّر.
وفي حديث لرسول الله محمد قال صلى الله عليه وسلم “عليكم بالسَّنا والسنوت”، فإنَّ فيهما شفاء من كل داء إلا السّام. قيل: يا رسول الله، وما السّام؟ قال: “الموت”.

للتعرّف على القيمة الغذائية للسنوت التقى “سيدتي نت” اختصاصية التغذية ميرا الحاج فرح، فكان الموضوع الآتي:

أسماء شعبية للسنوت

بداية تقول اختصاصية التغذية ميرا: “إنّ السنوت يُعرف بعدة أسماء شعبية من أهمها الشمّر، الشومر، الشومار، البسباس، الشمرة، الشمّر الحلو، الشمّر المرّ، حبة الحلاوة العربية، الحبّة الحلوة، الشمّر الكبير، شمّر الحدائق، الشمّر الوحشي، الشمّر الزهري أو الرازيانج . كل هذه الأسماء المذكورة يُعرف بها السنوت.
هو نبات ينمو في البراري في معظم أجزاء أوروبا المعتدلة مناخاً خصوصاً على شواطئ البحر الأبيض المتوسط ويمتدّ إلى الهند، وهو يزرع بكثرة في سوريا، جنوب فرنسا، روسيا، إيران والهند.
أهميته في الطب القديم أنه استخدم منذ آلاف السنين لمعالجة العديد من الأمراض؛ فقد استخدمه الفراعنة تحت اسم شماري، وورد في برلين تحت اسم البسباس، وهذا هو الاسم الذي احتفظ به العرب وحرّفوه حتى يصبح البسباسة.
كان السنوت يستخدم كمنبّه للمعدة، وكان يستخدم في كل منطقة لهدف طبي معين، منها علاج انتفاخ البطن والتخلص من الغازات، فهو كان يدخل ضمن الوصفات الطبية لمعالجة نزلات البرد وتسكين آلام البطن”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى